رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الخميس 8 يونيو 2023 11:51 م توقيت القاهرة

أخر قصة

تأليف/أمجد السيد العربى موسى

الأبطال

١_جابر: شاب من عائلة ثريه تعيش فى أحد القرى و هى أكبر عائلة فى هذه القرية
٢_هند: زوجة جابر

أبطال ثانويه

١_نعناعه: غازيه و ذات سمعه سيئه
٢_مانولى:رجل ذو أصول يونانية و صاحب بار 
٣_عم إبراهيم: سفرجى فى فيلة جابر
٤_عم عطيه: طباخ فى فيلة جابر
٥_شاكر: رجل يحقد على جابر بسبب حب الناس له
٦_صفيه: مديرة المنزل
٧_الفلاحين

الأحداث

كان جابر فى الأرض يتابع أعمال المزارعين
(جابر) : الله ينور يا رجاله إن شاء الله فى واحد كلمنى و إتفقت معاه جاى يشترى مننا المحصول و طبعا دى مش أرضى لوحدى دى أرضنا يعنى إنتم شركاء فى الربح
(الفلاحين): ربنا يخليك لينا يا جابر بيه

كانت هند تشرف على إعداد طعام الغدا لإقتراب موعد عودة جابر
(هند): لسه كتير يا عم عطيه
(عم عطيه): دقايق و الأكل هيبقى جاهز يا ست هانم
(صفيه): عم إبراهيم جهز السرفيز على السفره
(عم إبراهيم): حاضر

يذهب عم إبراهيم لتجهيز السفرة و بعد قليل يأتى جابر
(هند): حمد لله على سلامتك
(جابر): الله يسلمك.. مقبلا جبينها
يجلس جابر و هند على السفرة و يضع عم إبراهيم الطعام و بدأ جابر فى إحتساء الشربه
(جابر): الله تسلم إيدك يا عم عطيه
(عم عطيه): بالهنا و الشفا يا بيه
(جابر): إيه يا جماعه إنتم وقغين كده ليه إقعدوا كلوا معانا
(صفيه): بألف هنا
(جابر): أنا مش بعزمكم أنا بطلب منكم تقعدوا تاكلوا معانا يا جماعه أنا بعتبركم أهلى و إصحاب بيت حتى عيش و ملح

ينظر العاملين فى المنزل لبعضهم شاعرين بالإحراج

(جابر): إنتم لسه هتبصوا لبعض يلا يا جماعه إتفضلوا
يجلس الجميع لتناول الطعام مع جابر و هند و بعد الإنتهاء من الطعام
(جابر) : الحمد و الشكر ليك يارب
(هند): بألف هنا
(الحجه صفيه): ربنا يحعله عامر يا بنى
بعد سمع الجميع طرق على الباب
(عم إبراهيم) : خليك يا بيه أنا رايح أفتح
يفتح عم إبراهيم الباب فيجد أحد الفلاحين يريد أن يلقى جابر
(أحد الفلاحين): سلام عليكم جابر بيه موجود
(عم إبراهيم): و عليكم السلام
(جابر): مين يا عم إبراهيم
(عم إبراهيم): ده واحد بيسأل عليك يا جابر بيه
يتجه جابر نحو الباب
(جابر): أهلا وسهلا إتفضل
(أحد الفلاحين) : لامؤخذه يا جابر بيه جاى من غير لا إحم ولا دستور
(جابر): يا راجل متقولش كده البيت بيتك إنفضل
يدخل الرجل بصحبة جابر لحجرت إستقبال الضيوف و يطلب جابر من الحجه صفيه الشاى تدخل الحجه صفيه بالشاى
(جابر): إنفضل
(أحد الفلاحين): يزيد فضلك البت بنتى فرحها إنهارده و وجودك شرف لينا و إللى ملوش كبير يشتريلوا كبير
(جابر): العفو ألف مبروك أكيد جاى
(أحد الفلاحين): أستأذن أنا يا بيه
(جابر): طب الشاى
(أحد الفلاحين): يدوم العز
يوصل جابر الرجل للباب و فى المساء إصطحب جابر زوجته و العاملين فى المنزل للفرح كان أهل القرية تقريبا هناك القرية صغيره و أهلها يعرفون بعضهم صعدت نعناعه على المسرح الخشبى وسط تهليل الجميع و لم يجد مانولى فرصة أفضل من الفرح للترويج لخموروا كان شاكر هناك و قد مال على أذن والد العروسة قائلا
(شاكر): مبروك أنا بفكرك أول كمبياله معادها بكره ها هههه
(أحد الفلاحين): يا عم متطفيش فرحتى متطول بالك
(شاكر): أنا بفكرك بس
ينتاب الهم والد العروسة و لكنها حاول ألا يظهر ذلك فقد باعت زوجته سيغاتها و إستلف من شاكر لفرح إبنته الخمور تتوزع على المعازيم وسط التهليل على رقص نعناعه لم يطق جابر هذا الوضع الخليع ذهب و بارك لوالد العروسة و أعطاه نقطة الفرح و رحل مع زوجته و العاملين فى المنزل فى صباح اليوم التالى حضر التاجر الذى سيشترى المحصول إتفق مع جابر و قبض جابر ثمن المحصول و حمل المحصول على العربيات النصف نقل قام جابر بجمع الفلاحين و إعطائهم حقهم فى الربح مضاف له شهر مكافئه
(الفلاحين): ربنا يخليك لينا يا جابر بيه
(جابر): ده حقكم المال و الأرض لله و أنا مجرد واصى عليهم ربنا إللى بيوهب النعمه كملوا شغلوكوا
يكمل الفلاحين عملهم بفرحة فى نفس اليوم إستحقت الكمبيالة الدفع من والد العروسة لشاكر ذهب شاكر لمنزل والد العروسة
(شاكر) : سلام عليكم أخبار فلوس الكمبياله إيه
(والد العروسة): يا عم صبرك بالله والله أما يبقى معايا فلوس هدفعلك
(شاكر): الكلام ده ملياش صالح بيه هتدفع ولا أخلى الحكومة تدفعك
(والد العروسة):طيب إدينى مهلة لأخر الشهر
(شاكر): إسمع قدامك لحد العشاء لو فلوسى مجتش متلومش إلا روحك سلام
و ينصرف شاكر و يشعر الرجل باليأس و عدم الحيلة فقرر أن يذهب لجابر ذهب له و حكى له عن سلفته من شاكر لستر إبنته الوحيده و كتابة كمبيالات على نفسه بالمبلغ و عدم قدرته على السداد و تهديد شاكر له
(جابر): لا حول ولا قوة الا بالله إتطمن يا حج عم إبراهيم
(عم إبراهيم): أوامرك يا جابر بيه تروح لشاكر فى بيته و لو ملقتوش تدور عليه تخليه يجيب كل الكمبيالات إللى على الحج و يجى قولوا جابر عايزك
(عم إبراهيم): حاضر يا بيه
يذهب عم إبراهيم لمنزل شاكر و يجده و يبلغه بطلب جابر و يحضر عم إبراهيم و معه شاكر
(جابر): عايز تحبس إبن بلدك يا شاكر رغم إنك عارف ظروفوا مش قادر تصبر عليه بس هقول إيه مش غريبه على إللى زيك
(شاكر): محدش قاله إستلف و إتداين
(جابر): الكلام ملوش عازه مع إللى زيك هات الكمبيالات
(شاكر): و فلوسى
(جابر): فلوسك هديهالك
يعطى شاكر الكمبيالات لجابر و يحضر جابر المبلغ من خزنة مكتبه و يعطيها لشاكر ينصرف شاكر يبكى الرجل من الفرحه و يقبل يد جابر
(جابر): أستغفر الله يا عم الحج خود الكمبيالات و أى حاجة تحتاجها بيتى مفتوحلك و من بكره تيجى تشتغل مع الرجاله فى الأرض
(والد العروسة): ربنا ما يحطك فى ديقه يارب
و ينصرف الرجل أيضا شعر شاكر بالغضب لشعوره بالإهانه و قرر يتصيد أى فرصة للإنتقام من جابر تتوالى الأيام و بدأ الفلاحين فى التقاعص عن العمل و التراخى يحضرون للعمل متأخر و قلة قدرتهم على العمل قرر جابر  أن يعرف هذا السبب بمتابعة أحوال الناس متخفيا دون أن يعرفه أحد وجد كثير من شباب القرية يتوجهون لشرب الخمر فى بار مانولى و أخرين يتوجهون لمنزل نعناعه للسهر و ممارسة الرزيله ذهب جابر لبار مانولى و إشترى كل ما لديه من زجاجات خمر و سكب تلك الزجاجات فى أحد المصارف
(جابر): كل ليلة هشترى كل إللى عندك بس على شرط متبعش لحد ولا إزازه
(مانولى): إتفقنا خبيبى مش مهم مين يشرب أهم حاجه فلوس money
(جابر): إتفقنا
و كرر جابر هذا مع مانولى كل يوم و قام بفعل ذلك مع نعنانه
طرق جابر باب منزل نعناعه و كان ملثم وجهه حتى لا يعرفه أحد فتحت نعناعه الباب
(نعناعه): إنت مين 
(جابر): ممكن أدخل الأول
(نعناعه): لأ قولى شكلك عامل عامله بقولك إيه أنا مش ناقصة
(جابر): يا سيتى لا عامله ولا حاجه كل الحكاية مش عايز حد يعرفنى
تضحك نعناعه ضحكه رقيعه
(نعناعه): ههههههههههه إدخل هتيجى عليك
يدخل جابر و يغلق الباب و يكشف عن وجهة
(نعناعه): مين سى جابر
(جابر): أيوه يا نعناعه أنا مش جاى عشان إللى فى دماغك
(نعناعه): العفو يا بيه أنا مش من قيمتك
(جابر): ولا من قيمتك
(نعناعه): مش فاهمه يا بيه متأخذنيش متعلمتش زيك
(جابر): بس بنأدمه زيك زيى زى أى حد من حقه يعيش عيشه محترمه إنتى من حقك تتجوزى و تعيشى بإحترامك زى أى ست إنتى جميله و شابه إبتدى من جديد
(نعناعه): و الفقر و الجوع هيوكلنى ولا يشربنى إوعى تفتكر إن مش قرفانه من نفسى أنا عندى عيل أصرف عليه منين
(جابر) : إسمعى لو حلتلك مشكلتك توعدينى بالتوبه
تنظر نعناعه فى الأرض من الخجل
(نعناعه): أوعدك
(جابر): من اللحظة دى إنتى و إبنك فى رقبتى كل يوم هعدى عليكى زى دلوقت و أديكى بس تبتدى حياة جديدة هبعتلك خضار من الأرض توقفى تسترزقى منه

تقبل نعناعه يد جابر
(نعناعه): ربنا يسترك دنيا و أخره يا بيه
نفذ جابر وعده لنعناعه و أصبح كل ليلة يذهب لمانولى لشراء كل زجاجات الخمر ثم سكبها فى المصرف و الذهاب لنعناعه و إعطائها المال بدأ الفلاحين فى الإنتظام فى العمل و رفعت كفائتهم و إنتاجهم و فى ليلة خرج جابر من منزل نعناعه وقع الشال من على وجهه لحظة مرور شاكر بالصدفة رئى جابر شاكر فإلتقط الشال و أسرع هذه هى اللحظة التى إنتظرها شاكر
(شاكر) : عاملى فيها ملاك يا سى جابر
بدأ شاكر فى نشر ما رئاه للفلاحين و إنقسموا إلى فريقين منهم من صدق لأن النفس أمارة بالسوء و الشيطان شاطر و فريق أخر رفض تصديق ذلك و فى ليلة متأخرة خرج جابر كعادته من منزل نعناعه إتته نوبه قلبيه أدت لوفاته سقط أرضا دون أن يشعر به أحد كان الوقت متأخر و لا يوجد ماره فى الطريق عند صلاة الفجر رئى الفلاحين المتوجهين لصلاة الفجر جثة على الأرض
(فلاح ١): لا إله إلا الله إيه ده ده جابر بيه إلحق ياولا جابر بيه قاطع النفس
(فلاح ٢): ده مات لا حول ولا قوة الا بالله
يسرى الخبر تجرى هند حافية القدمين و تحتضن زوجها و هى تصرخ و تبكى الحجه صفيه تحاول الإمساك يها و حضنها
(شاكر): أدى أخرة النجاسة 
و يؤيد جزء من الفلاحين شاكر و الأخر يرفض أن يصدق ذلك تعلم نعناعه من صوت الفلاحين و كان مانولى واقفا مع الفلاحين و لكنه إعتقد بإنه إذا حكى فلم يصدقه أحد حضرت نعناعه وصاحت
(نعناعه): إخرسوا محدش يجيب سيرة جابر بيه بكلمه غلط الراجل كان بيجيلى فعلا كل يوم بليل زى ما وصلكم يس كان بيجيلى عشان يدينى فلوس أعيش منها بالحلال أنا و إبنى و إدانى خضار من أرضه أرزق منه عشان كده بطلت رقص و توبت لربنا
تشجع مانولى و حكى عن سبب مجيئ جابر له كل يوم و لهذا لم يكن لديه ما يبيعه فيغلق البار بعدها

بسم الله الرحمن الرحيم
{يا أيها الذين آمنوا إن أتاكم فاسق بنبأ فتبينوا}

صدق الله العظيم

تمت بحمد الله

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.