رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

السبت 24 أغسطس 2019 7:55 م توقيت القاهرة

أنا عاشق لطيري الملون

بقلم مصطفى سبتة
يا من تحركها الريح ريشة جرفتها
العاصفة و في مهبها الاحساس
ولهامؤنسات من جنيات العشق
و دموعهالا تذرفها طوعا و طهارتها،،،
دعاءالكروان و انقاض درب و،،،،،
مواسم العشاق خصب و نجومها اجبرتني
للأطاحة عرشها و عشقك ازهار و،،،
قلوب اشتعلت شوقا و حرمانا،،،،
و انا انكوي بنارجراحات عشقها
فيسري في شعوري و يمتلك ألمي
و دمي فتهيج ثورتي و على فوهة
بركان تموت الحقيقة وتضطرب الدنيا
و يعم الرعب و صوتك السحري له
قداسة و شجن و جذورحلمي لا
توقدها سوى جذوة من نار الأزل الخالد
و انا اسلم اشواقي المعطرةللرياح
تدحرجها كيفما تشاء فيمتلكني سر
غريب ماكان لحن على اوتار و لاكنه
شمس لا تغيب و فجري الجديد
يصطحبني في انتظارك و دقات قلبي في
لهيب و انا اترقبك دون جدوى و انت
طائري الملون الريش ساحر في النظرات
قوي التركيز فأصبحت ذكرى
و بقايا اشباح موتى و انا تغرقني
الدموع و بيني و بينك موجات
من الذنوب و ندمي على اسطورة
عشقي التي اندثرت فأصبحت هشيما
وبؤس و حيرتي في مفترق،طرق الحياة
جنازة العشق تصبح هباء وتذرها الرياح
و امسي ثقيلا يغوص في اعماقي كأنه
مسمار الغروب و مبخرة الدنيا ملح و بارود
تعذب النسيم و تجره نحو،الهشيم فيغدق بالغمام

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.