.

                         

رئيس مجلس الإدارة .. دكتورة / نبيــــــــــلة ســـــــــامي

 

تحيا مصر تحيا مصر

الاعلام البديل

الأربعاء 20 يونيو 2018 11:06 ص توقيت القاهرة

إحذري الكلمات المعسولة!!!!؟؟

   الحب من وراء شاشة إلكترونية عبر موقع «فيسبوك»، جذبت الفتاة له، ظل الاثنان يتحدثان لفترات طويلة حتى وثقت في صدق مشاعره وتبادلا أرقام الهواتف المحمولة، لتأخذ علاقتهما منعطفا آخر، ويظلا على تلك الحالة لمدة 6 أشهر حتى تطور حبهما وأصبح علاقة محرمة.

ورغم بعد المسافات بينهما التي تقدر بمئات الكيلو مترات فهي فتاة تسكن في أقصى الصعيد حيث المبادئ والعادات والتقاليد، أما هو من سكان محافظة المنوفية حيث الأصول الريفية، والطباع التي يغلب عليها الاحترام والتقدير، لكن الاثنين ضربا بكل القيم والمبادئ عرض الحائط وسارا وراء شهوتهما الدنيئة يلهثان.

"نفسي أكمل عمري معاكي".. بتلك الجملة البسيطة استحوذ الشاب على عقل الفتاة الصغيرة التي لم تتخط عامها الخامس عشر، وصارت أسيرة لكلماته يتلاعب بها كيفما يشاء، على أمل أن ينفذ وعده لها بالزواج، وفي سبيل ذلك سلمت الفتاة نفسها له لمدة 7 أيام كاملة بعدما أقنعها بضرورة ممارستهما الحب المحرم كي يضع أهلها أمام الأمر الواقع ليتمموا زواجهما.

لم تفكر الفتاة طويلا في كلام الشاب الذي طلب حضورها بمدينة شبين الكوم في المنوفية، لكن خطتهما تبدلت واستقل هو القطار حتى مدينة أسوان واصطحبها كالدمية ووصل بها إلى شقة أعدها لأغراضه الدنيئة بعد ملئ أذنيها بإسطوانة "إنتى مراتي".

بعد أن أنهى الشاب متعته من الفتاة وجلوسها معه لمدة 7 أيام طلب منها أن تعود إلى اهلها وتنتظره حتى يأتى لخطبتها، ظن الشاب أنه سينجو بفعلته ويتركها وحيدة تواجه النار التي ستأكلها بمجرد أن تطأ قدماها من القطار بعد وصولها إلى أسوان.

على محطة قطار شبين الكوم نشبت مشاجرة بين الاثنين بعد أن رفضت الفتاة العودة إلى منزل أسرتها دون أن يذهب معها " إنت لازم تيجي معايا" ليطلب منها أن تسافر وتكون بانتظاره، على مسافة قريبة من الاثنين شاهدهم أحد أفراد الأمن المكلفين

بتتبع الحالة الأمنية على رصيف المحطة ليتدخل بينهما لتنهار الفتاة وتعترف بتفاصيل الواقعة.

تلقى اللواء أحمد عتمان مدير أمن المنوفية، إخطارا من العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائي، يفيد بتلقيه إخطار بحدوث مشادة بين شخص وفتاة أثناء تواجدهما على رصيف محطة قطار شبين الكوم.

وبالفحص تبين أن طرفي المشادة "محمد. ا. م"، 20 سنة، عاطل ومقيم بقرية العراقية مركز الشهداء، وطرف ثاني "خلود. ا. م"، 14 سنة، طالبة، مقيمة بشارع المطحن مدينة أسوان، وذلك بسبب تعرف الأول على الثانية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، منذ 6 أشهر ونشأت بينهما علاقة عاطفية، حيث توجه الأول إلى مدينة أسوان واصطحب الطالبة معه إلى مدينة شبين الكوم، واستأجرا شقة وعاشرها معاشرة الأزواج، وعقب ذلك توجها إلى المحطة محاولا إقناعها بالسفر لمحل إقامتها على أن يلتحق بها لخطبتها إلا أنها ارتابت في صدق كلامه فحدثت مشادة بينهما.

وبمواجهة الأول اعترف بارتكاب الواقعة، وبالاستعلام من قسم شرطة أسوان تبين أن المذكورة مبلغ بتغيبها في محضر رقم 1910 إداري قسم شرطة أسوان، وبالكشف جنائيًا عن المذكور تبين أنه مطلوب التنفيذ علية في 3 قضايا تبديد وإيصال أمانة، بمدد مختلفة تتراوح بين شهر وثلاث سنوات منها القضية رقم 6138 جنح مركز الشهداء.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد