رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

السبت 24 أغسطس 2019 7:49 م توقيت القاهرة

الحفل العار

بقلم : أشرف نور الدين 
قبل العيد بأيام قليلة فوجئ الشعب المصرى والعالم العربى ، بحادث تفجير (المنيل) والذى راح ضحيتة الكثير من أبناء مصر .
لم يكن التفجير نفسه مفاجئ للمصريين الذين تعودوا على مثل هذه الأعمال الإجرامية فى السنوات الأخيرة بقدر فكرة إختيار المكان ، وهو معهد الأورام !!؟
وفى ظل هذه الضربات الموجعه ، والمتتالية مابين سقوط شهداء كضباط ، ومجندين ، فى سيناء ، وأخيرا مدنيين ، وجميعهم مصريين 
وفى ظل الظروف الإقتصادية الطاحنة التى تمر بها البلاد ، والتى جعلت الرئيس ، والحكومة مرارا ، وتكرارا ينادون بالصبر ، وقوة التحمل !!؟
فوجئ الشعب المصرى فى ليلة أفضل أيام الدنيا يوم عرفة ، وفى مدينة (العلمين الجديدة) بحفل المطربة العالمية جينيفر لوبيز !!؟
هذه المطربة نفسها قبل عدة أيام من هذا الحفل الذى تم فيه إستقبالها إستقبال (الفاتحين) صرحت للعالم :
بأن (إسرائيل) هى (الوطن الأم) ، وكانت الإساءه الكبرى عدم الإعتراف بفلسطين !!؟
ولهذا لم تكن المفاجئة لى هى حضور أبناء الأثرياء لهذا الحفل نظرا لإرتفاع أسعار تذكرة الحفلة ، والتى بلغ سعر التذكرة : 3000 جنيه للتذكرة العادية و 5000 جنيه للـ VIP ، ونفذت جميع التذاكر خلال ساعات حسب ماتم نشره محققه عائد 210 مليون جنيه 12 مليون دولار نظير دخول 70000 ألف متفرج ،
ولكن : ماكان مستفذا لأقصى درجة هى حضور وزيرات ، من نفس الحكومة التى تطالب الفقراء بالصبر ، وقوة التحمل حتى دفع فاتورة أخطاء من سبقوهم ، بالإضافة للمستجدات !!؟
وهم نفس الوزيرات ، ونفس رجال الأعمال الذين يعلنون من حين لأخر دعمهم للقضية الفلسطينية ، والشعب الفلسطينى !!؟
وأتحدى أن يكون من بين إجمالى من حضر الحفلة قد تبرع بأى مبلغ للدولة أو لضحايا الحادث من الفقراء !!؟ ، 
أو حتى ماسبق ذلك : رغم أن هذا الحادث ، وغيره يشهد موت فقراء أبرياء ، ومن بينهم مرضى لا يملكون ثم الذهاب حتى لمستشقى الأورام أو مستشفى أخرى ، والأمثلة على مستوى الجمهورية لا تعد ، ولا تحصى !!؟
القارئ الكريم : قمة العجب أن هذه الحفلة العار قد سبقها حملة دعوات كبيرة جدا للمقاطعة فى مصر ، وخارجها .
إعتراضا من المحبين لمصر ، والعالم العربى على تصريحات هذه المغنية ، ورغم ذلك أكدت لى مصادر موثوق بها أن هناك مئات أخرى كانت تبحث عن التذكرة بأى ثمن !!؟ 
إلا أن من يطلق عليهم (النخبة) هم من ضربوا عرض الحائط كل محاولات إفشال الحفل العار !!؟
وعفوا : لا تحدثوا الأجيال القادمة عن الوطنية والمعايير ، والقيم ، والمبادئ ، وأنتم تغيرون كل المعايير ، حتى من تتفق مع العقل ، والمنطق .
اللهم بلغت اللهم فاشهد

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.