رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

صحافة من أجل الوطن 

الجمعة 27 مايو 2022 3:39 م توقيت القاهرة

الدكرورى يكتب عن نبي الله نوح علية السلام " جزء 20"

بقلم / محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء العشرون مع نبي الله نوح علية السلام، فنقول فما سكتت عنه النصوص الشرعية من أمور الغيب وأحوال الماضي لا ينبغي البحث عنه ولا التقصي عن تفاصيله إلا بقدر ما ينفع، لأنه لا يترتب على ذلك عمل باطن ولا ظاهر، ويتأكد ذلك في الأمور المشتبهة، ومن جملتها الحكم على الغيب من خلال ما يعرف في الواقع، مع احتمال أو ثبوت الفرق المؤثر بينهما، ففي قصة الطوفان مثلا، لا يصح الحكم على أشكال وأجناس الحيوانات بمصاحبة حكم الواقع، لأننا لا نستطيع القطع بكون الأرض نفسها كانت حينئذ على ما هي عليه الآن في الشكل والمناخ وما يعيش عليها الكائنات الحية، بل يقرر كثير من علماء الطبيعة والأحياء أوجها للفرق بين طبيعة الأرض وما عليها في عصرنا وبين ما كانت عليه في العصور التاريخية الغابرة، وأكبر وأجل الأحداث. 

لإثبات هذه الفوارق هو طوفان نبى الله نوح عليه السلام حتى قسمت الحياة على الأرض لعصر ما قبل الطوفان وعصر ما بعد الطوفان، والمقصود أن استبعاد أو استغراب حمل نبى الله نوح عليه السلام لأنواع الأحياء معه في السفينة مبناه على استصحاب حكم الواقع بتفاصيله وعلومه المعاصرة، وهذا في الحقيقة غير لازم، فإن السفينة بناها نبى الله نوح عليه السلام بوحي وتعليم من الله تعالى، ولا نعرف حجمها ولا شكلها ولا تصميمها، وهي معجزة وآية لأهل الأرض، كما قال الله تعالى فى كتابه الكريم فى سورة العنكبوت " فانجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين" وقال سبحانه وتعالى أيضا فى سورة يس " وآية لهم أنا حملنا ذريتهم فى الفلك المشحون" وهي سفينة نبى الله نوح عليه السلام وكما قال عز وجل فى سورة الشعراء " فانجيناه ومن معه فى الفلك المشحون" 

وقال ابن كثير رحمه الله، أن المشحون، هو المملوء بالأمتعة والأزواج التي حمل فيه من كل زوجين اثنين، وقال البغوي، الموقر المملوء من الناس والطير والحيوانات كلها، وهذه السفينة إن كانت معجزة وآية، فلا يصح قياسها على غيرها من السفن، وإلا فهل يمكن لسفينة عادية أن تجري في موج كالجبال كما جرى لسفينة نوح، ثم إن كون الطوفان عم جميع الأرض وإن كان يفهم من بعض الآيات، إلا إنه لم ينص عليه القرآن الكريم صراحة، وإنما المقطوع به أن قوم نبى الله نوح عليه السلام وهم البشر الذين كانوا يعيشون على الأرض في هذا الزمان قد غرقوا جميعا إلا من ركب السفينة، فهل عم الطوفان جميع الأرض، أم كان خاصا بالبقاع التي يعيش فيها البشر؟ فهذه المسألة وإن جرى فيها الترجيح إلا إن القطع فيها غير متيسر، وعلى الاحتمال الثانى. 

يكون ما حمله نبى الله نوح عليه السلام هو أنواع الحيوانات التي كانت تعيش في تلك البقاع خاصة، وقال صاحب الظلال فى قوله تعالى " فاسلك فيها من كل زوجين اثنين" أى من أنواع الحيوان والطيور والنبات المعروفة لنبى الله نوح عليه السلام في ذلك الزمان، الميسرة كذلك لبني الإنسان، وقد روي في بيان كيفية الجمع بين أنواع الحيوان التي لا تجتمع عادة في مكان واحد، فضلا عن سفينة نبى الله نوح عليه السلام، روايات موقوفة وآثار مقطوعة، ولسنا في حاجة إلى إيراد شيء من ذلك، للأصل الذي أصلناه، وهو أن الأمر معجزة، فلا يصح قياسه بالعقل المجرد الذي تحكمه القوانين والسنن المطردة، وقد أحسن ابن عطية الأندلسي حينما قال في تفسيره المحرر الوجيز وهذا كله قصص لا يصح إلا لو استند، والله أعلم كيف كان. 

وقال الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب، واختلفوا في أنه هل دخل في قوله زوجين اثنين غير الحيوان أم لا؟ فنقول أما الحيوان فداخل لأن قوله من كل زوجين اثنين يدخل فيه كل الحيوانات، وأما النبات فاللفظ لا يدل عليه، إلا أنه بحسب قرينة الحال لا يبعد بسبب أن الناس محتاجون إلى النبات بجميع أقسامه، وجاء في الروايات عن ابن مسعود رضي الله عنهما أنه قال لم يستطع نوح عليه السلام أن يحمل الأسد حتى ألقيت عليه الحمى، وذلك أن نوحا عليه السلام قال يا رب فمن أين أطعم الأسد إذا حملته؟ قال تعالى فسوف أشغله عن الطعام فسلط الله تعالى عليه الحمى، وأمثال هذه الكلمات الأولى تركها، فإن حاجة الفيل إلى الطعام أكثر وليس به حمى، وكذلك نقول في هذه المسائل إن هذه التساؤلات الأولى تركها، مع التمسك بالمحكم من الأصول، كالإيمان بقدرة الله التامة وعلمه المحيط، وحكمته البالغة.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.