رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

الجمعة 18 أكتوبر 2019 3:36 م توقيت القاهرة

"عبدالله" يفجر قنابل الكتلة الحرجة بمركز التنمية المهنية لهيئة التعليم بشرق الفيوم

سامح أيوب . الفيوم
بناء على خطة وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بالاهتمام بالتدريب وأثره البالغ في رقي التعليم نظم قسم التخطيط والمشروعات بمديرية التربية والتعليم بالفيوم دورة إعداد المدربين TOT تحت إشراف وكيل التعليم بالفيوم الأستاذ محمد عبد الله وبقيادة الدكتورة فاطمة المواردي مدير إدارة التخطيط والمشروعات بمديرية التربية والتعليم بالفيوم كحافز دائم لتطوير وتنمية المهارات الشخصية والعلمية .
وقد تبنى قسم التخطيط والمشروعات بإدارة شرق الفيوم التعليمية برعاية السيد مدير عام إدارة شرق الفيوم التعليمية الدكتور عماد حمدي بليدي الذي كان يتابعه بنفسه بصفته من أقدم مدربي الفيوم وقام بتنفيذ هذه الدورة برئاسة رئيس قسم التخطيط بالإدارة الأستاذة صفاء سيد وفريقها المعاون لها لمدة 30 ساعة تدريبية على مدار أسبوع كامل بمركز التنمية المهنية لهيئة التعليم بالفيوم بقيادة الدكتورة سامية السيد وفريقها داخل المركز وقام بالتدريب الأستاذ أحمد عزت بالتربية الاجتماعية بإدارة شرق الفيوم .
وقد نوه "بليدي" إلى أن المعلم كالمزارع الذي يعتني ببذوره وأشجاره لتنتج أفضل الثمار والمحاصيل فيعطيعها كل ماتحتاج من مواد أساسية وصحية لنموها والتدريب أحد وسائل هذه العناية لكي يخرج المنتج جيدا .
وفي ختام التدريب حضر السيد وكيل التعليم بالفيوم الأستاذ محمد عبد الله الذي تحاور مع المتدربين ووصفهم بأنهم كالكتلة الحرجة التي تتفجر وينتج عنها أفضل مجالات الاستثمار في الإنسان .
فإذا كان تفجير القنبلة الذرية يحتاج أيضاً إلى ''الكتلة الحرجة'' فلا تنفجر إذا وضعت بكميات اعتباطية، بل لابد من كتلة حرجة بحيث تضغط كتلتان من مستوى (ما تحت الحرج) كي تصبحان بعد الدمج فوق ''الكتلة الحرجة'' فيحصل الانفجار المهول كذلك رقي ونهضة التعليم يحتاج إليكم ككتلة حرجة لتخرجوا إلينا كتلا حرجة أخرى .
وأضاف "عبدالله" إن عملية التدريب لا يمكن أن تخلق الإنسان الواعي المتفتح ولكنها فرصة ذهبية تتاح للأفراد للانتقال بهم من مستواهم الحالي إلى مستوى أفضل ويشعرون بلذة المنح والعطاء وخاصة أن قطاع التعليم يُعد من أهم قطاعات المجتمع ويعول عليه الكثير في بناء الأجيال الناشئة فإن الاهتمام بتدريب المعلمين يقع ضمن حرص الدولة على ذلك التي تمكنهم من مواكبة التطور المستمر الذي يخضع له قطاع التعليم ومنظومة التعليم الجديدة 2.O للارتقاء بالعملية التعليمية .
وأكد "عبدالله" أن التعليم عصب من أعصاب أمننا القومي وراحة المعلم وتطويره ربما الجزء الأساسي في هذا العصب لأن المعلم هو من يوصل المعرفة وإذا حدث خلل في عملية التوصيل فمن الطبيعي أن يؤثر ذلك في المخرجات المعرفية والتعليمية وبالتالي يخلق ذلك تداعيات مجتمعية قد تضر وتؤثر في نمو المجتمع وإذا كان غيرنا يمتلك قنابل ذرية فنحن نمتلك قنابل ذرية بشرية .
وفي نهاية التدريب قام "عبدالله" بمشاركة "بليدي" بتوزيع شهادات تقدير للمتدربين وأثنى "عبدالله" على الحاضرين جميعا لمشاركتهم الفعالة خلال الحوار معهم وكذلك انضباط وانتظام التدريب متمنيا لهم مستقبل العظماء ومجد الحكماء .

 

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.