رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 1:46 م توقيت القاهرة

نقيب مهندسي أسيوط وأمين عام النقابة يرسلان برقيات تهنئة لقادة القوات المسلحة

كتب: الهواري محمد

بعثا المهندس عبد الحكيم عليان عبد العليم، نقيب مهندسي أسيوط، والمهندس الهيثم عبد الحميد نصر، أمين عام نقابة المهندسين الفرعية بأسيوط، ببرقيات تهنئة إلى الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد حجازى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، واللواء أركان حرب توفيق خالد سعيد قائد المنطقة الجنوبية العسكرية واللواء أركان حرب أيمن نعيم رئيس أركان المنطقة بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان .

وجاء في نص التهنئة: يسعد أعضاء مجلس إدارة نقابة المهندسين الفرعية بأسيوط أن يتقدمون لسيادتكم بالأصالة عن أنفسهم وبالإنابة عن مهندسي ومهندسات أسيوط بأصدق التهاني القلبية وأرق الأمنيات بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان لتحرير أرض سيناء الطاهرة ،أعادها الله على سيادتكم وعلى الشعب المصري العظيم بمزيد من التقدم والازدهار، فتحية شكر وتقدير لرجال القوات المسلحة البواسل، الذين ضربوا أروع الأمثلة في الدفاع عن الوطن وإعلاء قيم الحق والعدل، ليكونوا دائمًا مبعث اعتزازٍ وفخرٍ لشعب مصر الأبي، حفظ الله مصر وشعبها وجيشها ورجال أمنها من كل سوء، ووقاها شر الفتن والمؤامرات وأدام وحدتها، ووحد كلمتها، وأعاد عليكم تلك المناسبة العظيمة بدوام الصحة والسعادة وعلى الشعب المصري الأبي وشعوب الأمة العربية بمزيد من التقدم والازدهار... وكل عام وسيادتكم بخير ".

وطالب "عليان" المهندسين والمهندسات بالتحلي بروح العاشر من رمضان في مواجهة كافة التحديات، وتكاتفهم جميعًا لتتضافر جهودهم لكي نصل بمصرنا الحبيبة إلى التنمية الشاملة التي نطمح إليها، وتأدية رسالتهم على أكمل وجه كمهندسين يبنون وطنهم ويعمرونه، مشيرًا إلى أن روح العاشر من رمضان صنعت نصرًا عظيمًا أحيا أمة وأعاد لها كرامتها التي حفظها التاريخ بأيدي أبنائها، فهذا النصر كان بمثابة خريطة بناء واستراتيجية تنمية وتقدم، لتتبوأ مصر مكانتها المستحقة بين الأمم.

وأشاد المهندس الهيثم عبد الحميد نصر، بالدور الفعال والجهد العظيم لسلاح المهندسين العسكريين، وتمكن المهندسون المصريون من فتح ثغرات بخط بارليف وإزالة هذا الساتر الترابي في نحو 5 ساعات فقط، بعد ما يزيد عن 300 تجربة لهدم ذلك الساتر وكانوا في سباق مع الزمن وأحدث إمكانيات التكنولوجيا الحديثة، ونجاحهم في ابتكار أنواع من الكباري اللازمة للعبور تحملها لوريات نصر مجهزة بسطح تحميل خاص، تحتاج إلى ساعات لإسقاطها في الماء، لكنهم أختصروها إلى 30 دقيقة فقط، وجادوا بأرواحهم لكي تظل تلك الكباري تعمل بكامل كفاءتها، رغم الغارات الجوية الإسرائيلية المتواصلة، وبين حقول الألغام وهم يفتحون فيها الثغرات في عمق سيناء الحبيبة، مؤكدًا أن التاريخ لن ينسى اللواء مهندس باقى زكى يوسف، صاحب فكرة عبور خط بارليف ودوره العظيم في حرب أكتوبر.

كما توجها ببرقيات تهنئة إلى اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، واللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط، وعددًا من القيادات والمهندسين والمهندسات، والشخصيات العامة بالمجتمع بهذه المناسبة الخالدة، داعيين الله عز وجل أن يعيد تلك الذكرى على مصرنا الغالية وشعبها وقيادتها وجيشها بالتقدم والازدهار والنهضة والرقي.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.