رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

الاثنين 21 أكتوبر 2019 2:16 ص توقيت القاهرة

هؤلاء هم أبناء مصر يا سادة

بقلم:- تامر سمري

من أين أبدأ فالكلام كثير والبطولات أكثر، لكنها رسالة شهيد من بطل سطر ملحمة سمها كيف تشاء ملحمة الكرامة ملحمة الأخلاق ملحمة الشرف ملحمة الواجب كلها أسماء الفعل أكبر من الوصف؛ لكنها رسالة الشهيد البطل (أحمد منسي) يكتب ليشهد العالمين بأن جند مصر أطهر وأنقى جند الأرض فهم خير أجناد الأرض بشهادة الأنبياء إنهم أبناء مصر يا سادة.
٢١مارس ٢٠١٦ يكتب منسي على صفحته الشخصية فيس بوك لإخوانه في سيناء "أُذكر نفسي وأُذكركم إخواني المرابطين بقوله تعالي (يا أيها الذين أمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفًا فلا تولوهم الأدبار) صدق الله العظيم".
كتب على خوذته الشهادة معللًا (ممكن ملحقش أقولها) وقبل إستشهاده بشهر جهز مقبرته ووصيته التي سطر فيها بأن يدفن بملابسه التي استشهد بها وكأنه على موعد مع الموت؛ وعندما أذن الله ومنَ عليه بالشهادة وجدوا في جيبه رسالة غريبة موجهة لزوجته أولاده لا والله بل موجهة لعدوه بدايتها :-
"جزيل الشكر لعدوي الذي أتاح لي الفرصة بعد سنين من التدريب أن أواجهه شكرًا لك أنك دخلتني أرض مروية بدماء أبائي وأجدادي الذين ضحوا بالنفيس والغالي، دخلتني أرض الفيروز بأفرولي وخلتني أصلي في كل شبر فيها هيروح مننا واحد فيه غيره ألف بيتسابقوا على دورهم في الشهادة بس (أقسم بالله ملكش عيش فيها طول ما احنا فيها) تركت لنا قدوة في شهدائنا شوفت أخويا الشهيد وضحكته بقه بيجيلي كل يوم في المنام ويحكى لي عن الجنة والله شوقني للجنة.
ظل منسي طوال فترة وجودة في سيناء يتحدث عن الجهاد والشهادة وأنه في حرب لنصرة الحق والدين ضد من خرجوا على الحق والدين ودنسوا الأرض والعرض والذي ظهر جليًا في أشعاره التي كشف عنها الستار بعد مماته وتلك الأبيات التي كتبها في الفترة الأخيرة :-

شهيدٌ أنا بجيش الفدا... أصد الكيد أمنع العدا
الله أكبر أُنشودتي... والشهادة لي عين الرضا
لا تسأل عن حياتي... فمن غير الجهاد حياتي سُدي
فيارب أفض عليا شجاعةً... وارفق بحالي
يا مصر
سأمت أنا الفرقة... وزاد الوهن من أحمالي
فإن لم يكن بك غضبٌ عليا فلا أُبالي
وارزقني ربي رفقة حمزة... إستجابة لسؤالي
وبمصر في قرأنك ذكرتها.... ورفعتها الي المقام العالي
أفض ربي عليها سكينة... واحفظها لي محققًا آمالي. 
هؤلاء هم أبناء مصر يا سادة علموا أبنائكم أنهم خير أجناد الأرض ليحملوا الراية عن يقين ، ربوا أبنائكم على الانتماء حتى لا يصبحوا بلا هوية.
حفظ الله مصر وشعبها وجيشها وشرطتها.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.