رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأحد 21 أبريل 2024 2:51 م توقيت القاهرة

آخر من يعلم

بقلم عبير مدين

يبدو أن الشعب المصري اعتاد وجود الأزمات في حياته فما أن يخرج من أزمة حتى تضربه أزمة أخرى وكالعادة ينكر المسؤولون وجود الأزمة إلى أن تتفاقم فيخرجوا بتصريحاتهم بعد خراب مالطا ويقوموا بدعوة الشعب للتحمل تارة أو أن ما يبذلونه من جهد خفي (( خسارة فينا)) 
لا تظن عزيزي المسؤول أن مع حل الأزمة انتهى الأمر ولم تخلف أزمة كبرت مع الوقت واشتد عودها الا وهي أزمة الثقة؛
فعندما يهاجم الشعب قرارات الدولة أو يسخر منها يكون هذا نتيجة أزمة ثقة يزيد منها التأخر في عرض الحيثيات وبنود الاتفاقيات الدولية خاصة فيما يتعلق بالمشروعات الاستثمارية والتي تمس بيع اصول الدولة أو تخصيص أراضي منها ويصبح أي عرض فيما بعد مبررات كاذبة بعد أن كثر القيل والقال وثار غضب الرأي العام.
نتفهم المواضيع التي تمس الأمن القومى لكن الاتفاقيات الدولية والتي نتفاجئ ببنودها منشورة على صحف العالم ونحن لا علم لنا بها أو أننا آخر من يعلم وتجعل الظنون تلعب برؤوسنا وتقفز الاتهامات من أفواه البعض ويكثر التشكيك في وطنية وانتماء المسؤولين بالتأكيد انكم متابعون لرد فعل الرأي العام وإلا لما خرجت بعض تصريحاتكم للتهدئة وطمأنة الغاضبين. 
بعض قرارات المسؤولين واتفاقيات المشروعات التنموية والاستثمارية التى وقعوها سواء بالاحرف الأولى أو النهائية تجعلنا نتساءل لماذا لم يطرح المشروع للاكتتاب العام وخاصة للمصريين في البداية مع الاشتراط أن يكون السداد بالعملة الأجنبية فقد يدر عائد أعلى من الاتفاقيات 
لذا نتمنى أن تعامل الدولة الشعب أنه جزء منها لأنه من يقوم بسداد الفواتير فيما بعد ويتحمل المعاناة.
عزيزي المسؤول انت تدير أملاك الشعب والشعب به خبراء في كافة المجالات منهم المعترف بهم دوليا ولديهم العديد من الرؤى ليتكم فتحتم الباب يوما وأخذتم بها.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.