رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأحد 21 أبريل 2024 1:15 م توقيت القاهرة

الدكروري يكتب عن المثل الأعلى في كل خلق فضيل

بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الأحد الموافق 25 فبراير 2024
الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه واشهد ان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الداعي إلى رضوانه وعلى اله وصحبه وجميع أخوانه، أما بعد عباد الله اتقوا حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون وبعد لقد ضرب لنا نبينا صلى الله عليه وسلم المثل الأعلى في كل خلق فضيل، تحلي بالقوة اذا عصفت الازمات فهو الثابت حين زلزل الناس في احد والخندق وفي العسرة وهو القوي حين ضعف الناس، وحري بالمسلم أن يقتدي به، فهو أشجع الناس في الحرب، وأثبتهم عند اللقاء، وكان الصحابة كما يقول الإمام علي رضي الله عنه إذا حمي الوطيس واشتد الأمر يحتمون خلف النبي صلى الله عليه وسلم، وفي غزوة حنين عندما فاجأ المشركون المسلمين في كمين مباغت.
فر المسلون وانجفلوا، لم يبق إلا النبي صلى الله عليه وسلم على بغلته وعمه العباس وابن عمه أبو سفيان ابن الحارث، فهو صلى الله عليه وسلم القدوة في الزهد والصبر على الجوع وشظف العيش، فقد كان يربط على بطنه حجرا من الجوع، وهذا هو الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوي في جسمه، كان يمشي كأنه راكب على فرس، وقوي في إرادته، وفي مشيته، فالمسلم قوي في كل حاله أما أن تري أناس يتماوتون في مشيتهم، ينكسون رءوسهم ويكسرون أجنحتهم في السكة، يظنون أن هذه تدخلهم في العشرة المبشرين بالجنة فلا، وقيل أن السيدة عائشة رضي الله عنها نظرت إِلى رجل كاد يموت تخافتا فقال ما لهذا؟ فقيل إنه من القراء، فقال كان عمر سيد القراء، وكان غذا مشي أسرع وغذا قال أسمع وإِذا ضرب أوجع"
فكان قوي في أحلك الظروف لإيمانه بربه عزيز بدينه ذليل علي المؤمنين تواضعا، وإن من قوة الاسلام أن قوته في مبادئه التي تربي عليها رجاله رضي الله عنكم أيها السلف الصالح، يوم عرفتم أن الحياة بسنينها وأعوامها، ينبغي أن تصرف في مرضاة الله سبحانه وتعالى، نعم أولئك الذين ركبوا متن التاريخ وأسمعوا أذن الزمن وامتطوا بحار المجد يرفعون لا إله إلا الله، أولئك الذين علم الله الإنسانية بهم العدالة وأفنى الله بهم الضلالة ومحق الله بهم العمالة، أولئك الذين كان كل منهم قرآنا يمشي على الأرض يتعاملون بتعاليم القرآن وينامون على تلاوة القرآن ويستيقظون على صوت القرآن، أولئك الذين نظر الله إلى قلوبهم فرضي عنهم ورضوا عنه يكلم شهداءهم كفاحا ويرضى عن مواقفهم ويثني عليهم وهم في الحياة الدنيا.
فاللهم أعز الإسلام والمسلمين ودمر أعداء الدين اللهم من أرادنا وأراد المسلمين بشر وسوء فاجعل كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه، اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ومن العمل ما تحب وترضى اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله، اللهم تول أمرنا ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، اللهم اهد شباب المسلمين من بنات وبنين، اللهم رد ضالهم إليك ردا جميلا، اللهم جنبهم رفقاء السوء وأصحاب الفساد، اللهم جنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، اللهم اجلعنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين يارب العالمين.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.