رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأحد 21 أبريل 2024 2:24 م توقيت القاهرة

الدكروري يكتب عن شرط إباحة الفطر للمسافر

بقلم / محمـــد الدكـــروري
اليوم : الاثنين الموافق 4 مارس 2024

الحمد لله، أعظم للمتقين العاملين أجورهم، وشرح بالهدى والخيرات صدورهم، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وفّق عباده للطاعات وأعان، وأشهد أن نبيّنا محمدا عبد الله ورسوله خير من علَّم أحكام الدين وأبان، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أهل الهدى والإيمان، وعلى التابعين لهم بإيمان وإحسان ما تعاقب الزمان، وسلّم تسليما مزيدا ثم أما بعد، ذكرت المصادر الإسلامية كما جاء في كتب الفقه الإسلامي الكثير والكثير عن الأحكام المتعلقه بالصلاة والصيام في شهر رمضان، وقد شرط إباحة الفطر للمسافر أن يكون سفره طويلا مباحا، والسفر الطويل ما كان واحد وثمانون كيلو متر فأكثر، ويشترط أن يشرع بالسفر ويجاوز عمران بلده قبل طلوع الفجر، فمن كان سفره كذلك فله أن يفطر وعليه القضاء. 

وهنالك شرط آخر وهو أن لا ينوي إقامة أربعة أيام فأكثر خلال سفره في مكان واحد، فإن نوى الإقامة في مكان واحد، أربعة أيام فأكثر صار مقيما فى ذلك المكان، فيجب عليه الصوم، وما أفطره المسافر يجب عليه قضاؤه بعد رمضان، وقبل أن يدخل رمضان اللاحق، ويريد السفر بالطائرة عصراً في نهار رمضان فهل عليه الصيام؟ فيجب على من نوى السفر بعد الفجر أن يصبح صائما، ويشرع بالسفر صائما قاصدا إتمام صومه، وذلك لوجوب الصيام عليه قبل السفر، فإن لحقته بعد سفره مشقة غير محتملة جاز له الفطر لذلك وعليه القضاء، ولو أصبح المريض أو المسافر صائمين ثم أرادا الفطر هل يجوز لهما ذلك؟ فإن المريض الذى يشق عليه الصيام يجوز له أن يفطر سواء أصبح صائما أم غير صائم. 

وأما المسافر فإن أصبح مقيما وسافر بعد الفجر فيجب عليه أن يصوم ما لم تدركه مشقة بالغة يفطر بسببها، وأما إن أصبح مسافرا بأن طلع الفجر عليه بعد أن غادر بنيان بلده فهذا له أن يفطر، وهذا ما فعله النبى صلى الله عليه وسلم عام الفتح، ولو أقام المسافر وشفى المريض وهما صائمان، هل يجوز لهما أن يفطرا؟ فإذا أصبح المريض صائما ثم شفى خلال النهار، وهو صائم وجب عليه إتمام صيامه، وإذا أصبح المسافر صائما ثم أقام خلال النهار وهو صائم وجب عليه أن يتم صيامه، ويحرم عليهما الفطر لأن الرخصة تزول بزوال سببها، وماذا يلزم المسافر والمريض إذا أفطرا ثم زال عذرهما؟ فإذا أقام المسافر أو شفي المريض وهما مفطران فيستحب لهما الإمساك عن المفطرات بقية ذلك اليوم.

وهل يجوز الفطر لمن يعمل بالأعمال الشاقة؟ فإنه لا يجوز لمن يعمل بالأعمال الشاقة وعلى كل منهم أن ينوى الصوم من الليل ويشرع فيه، فإن وصل بعد ذلك إلى حد يشق معه الصوم أفطر وقضى في وقت آخر، وأيضا هل تعتبر الامتحانات المدرسية عذرا يبيح الإفطار في رمضان؟ فإنه لا تعتبر الامتحانات المدرسية والجامعية عذرا يبيح الإفطار لأن الجماهير من الطلاب يقدمون الامتحان مع الصيام من غير مشقة خارجة عن المعتاد، والصيام لا يتعارض مع الاستعداد للامتحان، والمسلم يستعين بطاعة الله على مهام الدنيا والآخرة، فاللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولمشايخنا وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.