رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الأحد 14 يوليو 2024 7:51 ص توقيت القاهرة

الرجل الحديدي وأسرا ر جديدة

الرجل الحديدي..............الجزء العاشر  بقلم مالك عادل

عرفنا، أن هناك نظرية جرى تنميتها باضطراد سواء داخل الإدارة الأمريكية أو الإسرائيلية كانت تقول إن الثورة على مبارك قادمة لا محالة فى النهاية، ولم تكن هناك خلافات فى الرؤى بينهما، بينما كانت الخلافات فى النهاية تنبع من المدرسة التابع لها كل جهاز مخابرات فى كل من البلدين الذي كان يتعامل مع مصر بصفة خاصة والشرق الأوسط بصفة عامة، وفي هذا الشأن كانت المدرسة الأمريكية مترددة، لأنه تم إثبات أنها تضع فرس رهانها فى المكان الخطأ،

ولكن هذه المرة مثل لها جهاز الموساد الإسرائيلي صك الضمان، ولكن مالم يكن تعلمه الأجهزة فى كلا البلدين أن عمر سليمان كان له جولات وجولات، وكان يعلم جيدا أن ما يميز الموساد الإسرائيلي هو التخصص، وكان سليمان يدرك جيدا على الرغم من اهتمام الموساد الإسرائيلى بأجزاء أخرى فى العالم، إلا أن الموساد كان يضع فى اعتباره أن الدولة المحورية بالنسبة له ولحدوده هى الدولة المصرية.

الإدارة الأمريكية كان لها توجه تغذيه فى النهاية أفكار منشأها جهاز "السي آي إيه"، لكن هذه المرة لم يكن الأمريكان يريدون إيران أخرى لا يعرفونها، وهنا كان على الجميع أن يكشف أوراقه، ويتحدث عن رجاله بقدر من الحذر نعم، لكن كان من الضرورى أن تصبح الأوراق مكشوفة، والرجال كان لابد أن يصبحوا معروفين للعقول التى تدير الجهازين.

ونتيجة لعدد من الجولات والحوارات بين الجهازين برعاية ومتابعة من إدارة البلدين، انتهى الأمر بالاتفاق على إطلاق يد الموساد فى جزء كبير من الأمر مع استمرار التنسيق، خاصة أن إسرائيل قد أوضحت أنها بالفعل تحركت على الساحة المصرية، وباتت تملك الكثير من الأدوات، وكان اسم السر فى تلك الأدوات اسم سنسمعه كثيرا بعد ذلك، وهو "ماك شناير" أو "الحاخام مارك شناير".

ومارك شناير، كان هو الرجل الذى جعل إسرائيل وقبل السنة الحاسمة فى مصر علاقة مباشرة مع جماعة الإخوان المسلمين، وكانت المفاجأة أن مارك شناير استطاع التجهيز والدعوة والإشراف على ثمانى اجتماعات مع الإخوان سبقت عام 2011 بكل مافيه من تداعيات تحت ستار التجهيز لمؤتمر اليهودى المسلم.

الى اللقاء مع الجزء الحادى عشر

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.