رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الاثنين 26 فبراير 2024 7:33 ص توقيت القاهرة

نحنُ أبناءُ غزةَ.. بقلم ماجد محمد طلال السوداني

ماجدمحمد طلال السوداني
العراق - بغداد
اتوكأُ على بندقيةِ رجلِ
متعباً من سهرِ القتال
مذبوحاً منذ الصبا بأجرامِ الأحتلالِ
نذرتُ الروح لساعةِ الشهادة
أشمُ عطر البارود كشذى عطركِ الفواح
ساعة القتال
قبل أذان الفجر
يداعبني الشوقُ للقدس
لغصنِ الزيتون
ينبعثُ الحنين
رغم الصعابِ
وألمِ الجراح
يبقى وجهكِ عفيفاً كبياضِ القمر
استغيثُ حكامنا الأعراب
صم عمي بكم لا مجيب
كأن في أذانهم وقرا
أقتربُ منهم تتضحُ الحقيقة؟
أنه جبن عربان الرذيلة ؟
أشعرُ بالغدرِ
من خيانةِ الحكامِ
لحظة تخاذلهم
أبحثُ عن بقايا غيرة عربية
أجدُ حكامنا أشباه رجال ولا رجال
نحنُ أبناءُ فلسطين السليبة
نحنُ غصن زيتون الحبيبة
فلسطين صبراً
ان للنصرِ موعدا قريباً
أبقى ثائراً هائمٌ بالوطنِ
يشتاقُ وجعي لميلادِ
قصيدة ألم حزينة
قصيدةٌ من حروفِ الأرض
وأشعةُ شمس السماء
من ألمِ رحم العدوان
أنشدُ للبحرِ طوفان غضبَ الأهل
عن مشاعري الجريحة
أصفُ أبطال غزة المجيدة
أبحثُ عن نفسي الرهينة
قبل سنينَ الأحتلال
عن باقاتِ الورد الأخيرة
عن سنينِ عمري السابقات
يوم علقوا الوطنية على رماحِ الرذيلة
تمهلوا رفقاً بفلسطين السليبة
بالقدسِ البريئة
العفيفة
تذكروا في غربةِ الأوطان
رجلٌ عاشَ في عينيكِ
سنينَ طويلة
استعيدُ روح الطفولة
لازلتُ أصرخُ بدهشةٍ
تباً لهذا العالم الظالم
من الخنوعِ
بالرذيلةِ
لمجرمين الحروب
لازلت منتصراً
بالرجولةِ
وأحترامِ حقوق الأنسان
ماجد محمد طلال السوداني

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.