رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الاثنين 26 فبراير 2024 6:41 ص توقيت القاهرة

الإعلان عن توصيات منتدى الشباب المصري الروسي في نسخته الرابعة

كتبت: إنتصار محفوظ سرحان 

أعلن المشاركون في  منتدى الشباب المصري الروسي في نسخته الرابعة، توصيات المنتدي، وذلك خلال ختام المنتدى، بحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والسيد جيورجي بوريسينكو سفير روسيا لدى مصر، والذي نظمته وزارة الشباب من خلال الإدارة المركزية لتنمية الشباب(الإدارة العامة للبرامج الثقافية والفنية)،  بالتنسيق مع مكتب مساعد ومعاون الوزير للسياسات والتنمية الشبابية، ووحدة السياسات وتطوير الأعمال، ووزارة الخارجية، والوكالة الفيدرالية الروسية لشئون الشباب، وجامعة الجلالة الأهلية، والمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، والذي انطلقت فعالياتها في 16 نوفمبر الجاري، استكمالاً لعام التبادل الإنساني الذي أطلقه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وجاءت توصيات منتدى الشباب المصري الروسي في نسخته الرابعة "الشباب.. والاقتصاد الأزرق" والتي قدمها كل من Andrey Ufimtsev ممثلاً عن الوفد الروسي وميشال محسن ممثلةً عن الوفد المصري كالتالي...

"جمع منتدى الشباب المصري الروسي حول "الشباب... والاقتصاد الأزرق" قادة شباب من مصر وروسيا لمناقشة إمكانية تسخير الاقتصاد الأزرق لتحقيق التنمية المستدامة. وبعد مداولات شاملة وتبادل للأفكار، صاغ المشاركون في المنتدى التوصيات التالية لتعزيز مشاركة الشباب ودفع نمو الاقتصاد الأزرق.

1-    استكشاف المحيطات من أجل الاقتصاد الأزرق:

- تشجيع الجهود البحثية التعاونية لاستكشاف واستغلال النفط والغاز والموارد المعدنية وعلم الآثار في ممارسة مستدامة لتقليل التأثير البيئي.

- إنشاء إطار للتعاون الدولي في استكشاف المحيطات لضمان الاستخدام العادل للموارد والحفاظ عليها.

2- تربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك:

- تعزيز الممارسات المستدامة في تربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك لتحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي وأهداف الحفاظ على المحيطات.

- الاستثمار في البحث والتطوير للتقنيات والأساليب المبتكرة التي تعزز الإنتاجية مع تقليل التأثير البيئي.

- تطوير وتنفيذ استراتيجيات فعالة لإدارة مصايد الأسماك، بما في ذلك اللوائح وأنظمة المراقبة، لضمان صحة النظم البيئية البحرية على المدى الطويل.

3- تطوير القطاع البحري:

- تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص للاستثمار في البنية التحتية البحرية والتكنولوجيا وتنمية القوى العاملة.

- تنفيذ السياسات التي تعطي الأولوية للسلامة والاستدامة البيئية والكفاءة في العمليات البحرية.

- تسهيل اعتماد التقنيات والممارسات الخضراء في القطاع البحري للحد من بصمته الكربونية.

4- التعاون بين القطاعات:

- إنشاء فريق عمل متعدد القطاعات لتسهيل التواصل والتعاون بين أصحاب المصلحة في استكشاف المحيطات وتربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك والقطاع البحري.

- تشجيع تبادل أفضل الممارسات والمعرفة والتقنيات عبر القطاعات لدفع الابتكار والتنمية المستدامة.

5- التثقيف والتوعية:

- تعزيز التعاون بين الحكومة والصناعة والمؤسسات البحثية لدفع الابتكار في استكشاف المحيطات وتربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك والقطاعات البحرية. ويمكن أن يشمل ذلك تمويل مبادرات البحث والتطوير لتطوير التقنيات والممارسات التي تدعم الاقتصاد الأزرق.

- تثقيف المجتمعات المحلية حول أهمية الممارسات المستدامة في قطاعات الاقتصاد الأزرق لضمان النمو الاقتصادي على المدى الطويل مع الحفاظ على النظم البيئية للمحيطات للأجيال القادمة. ويمكن أن يشمل ذلك برامج التوعية، ومبادرات التدريب، وحملات التوعية العامة.

- دعم مبادرات بناء القدرات لتعزيز مهارات المهنيين العاملين في هذه القطاعات، وضمان وجود قوة عاملة مختصة ومستنيرة.

6- التعاون الدولي:

- الدعوة إلى تطوير الاتفاقيات والأطر الدولية التي تعزز الممارسات المستدامة في الصناعات المتعلقة بالمحيطات.

- المشاركة في الجهود الدبلوماسية لمواجهة التحديات العابرة للحدود وتعزيز التعاون بين الدول من أجل التنمية المسؤولة لقطاعات الاقتصاد الأزرق.

- تهدف هذه التوصيات إلى توجيه صناع السياسات وقادة الصناعة وأصحاب المصلحة في إنشاء اقتصاد أزرق مستدام ومزدهر يوازن بين النمو الاقتصادي والحفاظ على محيطاتنا.

وفي الختام تسلط التوصيات الصادرة عن منتدى الشباب المصري الروسي الضوء على أهمية مشاركة الشباب في الاقتصاد الأزرق وتؤكد على الحاجة إلى التعليم والبحث وريادة الأعمال والتعاون الدولي والممارسات المستدامة. ومن خلال تنفيذ هذه التوصيات، تستطيع مصر وروسيا إطلاق العنان للإمكانات الهائلة لمواردهما البحرية مع تعزيز النمو الاقتصادي، وخلق فرص العمل، والاستدامة البيئية. ومن الضروري أن تقوم الحكومتان، بالشراكة مع أصحاب المصلحة المعنيين، بإعطاء الأولوية لإدراج الشباب في تشكيل مستقبل الاقتصاد الأزرق لصالح الأجيال الحالية والمستقبلية.

وخلال الختام تم استعرض أحد النماذج الملهمه للتعاون المصري الروسي في مجال التعليم وهو الدكتور محمد عبد النعيم عثمان نائب رئيس جامعة قناة السويس لشئون التعليم والطلاب، كما تم تقديم عرض للجنة المصرية التحضيرية للمهرجان العالمي للشباب في روسيا ٢٠٢٤ قدمة الدكتور شريف جاد عضو اللجنة.

حضر الختام كل من السيدة/ فاليريا شيرونجرودوڤا - ممثل الوكالة الفيدرالية الروسية لشئون الشباب نيابة عن رئيس الوكالة،  الدكتور محمد الشناوي رئيس جامعة الجلالة الأهلية، الدكتور عمرو زكريا حموده رئيس معهد القومي لعلوم البحار والمصايد، اللواء إسماعيل الفار رئيس قطاع الشباب، الدكتور عبد الله الباطش مساعد الوزير للسياسات والتنمية الشبابية، نجوى صلاح رئيس الإدارة المركزية لتنمية الشباب، اللواء عبد الرحمن شلش رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، مصطفي مجدي معاون الوزير للسياسات والتنمية الشبابية، علاء الدين الدسوقي مدير عام البرامج الثقافية والفنية، رانيا سامي مدير عام العلاقات الدولية والاتفاقيات، رضا سفينه مدير عام الادارة العامة للبرامج التطوعية والكشفية، ولفيف من الشخصيات العامة.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.