رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

الخميس 23 مايو 2024 1:39 م توقيت القاهرة

الدكروري يكتب عن إسلام أم الدرداء وزوجها

بقلم/ محمـــد الدكـــروري

لقد ذكرت المصادر الإسلامية أنه تأخر إسلام أم الدرداء وزوجها، فقيل أنهما أسلما يوم بدر، بل وقيل أنه آخر من أسلم من الأنصار، وسبب ذلك أن زوجها كان متعلقا بصنم له، وكان عبد الله بن رواحة أخا له قبل الإسلام، وعبد الله بن رواحة هو صحابي بدري وشاعر وقائد عسكري، وأحد نقباء الأنصار الإثنا عشر، وقد شارك في غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، وكان أحد الشعراء الذين يدافعون بشعرهم عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد استشهد في يوم غزوة مؤتة وهو قائد المسلمين أمام الروم وحلفائهم الغساسنة، وينتمي عبد الله بن رواحة بن ثعلبة بن امرئ القيس بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج إلى بني الحارث أحد بطون قبيلة الخزرج الأزدية.

وكانت أمه أيضا من بني الحارث وهي كبشة بنت واقد بن عمرو بن الإطنابة بن عامر بن زيد مناة بن مالك الأغر، وكان ابن رواحة يُكنى بأبي عمرو، وقيل أبي محمد، وقيل أبي رواحة، وهو خال النعمان بن بشير، وأخو أبو الدرداء لأمه، فكان عبد الله بن رواحة من السابقين إلى الإسلام من الأنصار، وكان أحد نقباء الأنصار الإثني عشر عن بني الحارث من الخزرج في بيعة العقبة، وقد صحب النبي صلى الله عليه وسلم، بعد هجرته إلى يثرب، وقد آخى بينه وبين المقداد بن عمرو، وقد خاض ابن رواحة مع النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، غزوة بدر، وقد بعثه النبي صلى الله عليه وسلم، بعد المعركة ليبشّر بني عمرو بن عوف وخطمة ووائل من الأنصار بالنصر. 

وكما شارك في غزوات أحد والخندق وخيبر وصلح الحديبية، وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم، عمرة القضاء، وكان عبد الله يدعوه إلى الإسلام فيقول يا عويمر، أترضى أن تكون آخر دارك إسلاما؟ فيأبى أبو الدرداء، وذات يوم خرج أبو الدرداء من داره، فجاء ابن رواحة فحطم الصنم، وحين عاد أبو الدرداء، سأل امرأته عن ذلك، فأخبرته: أنه أخوك عبد الله بن رواحة دخل فصنع ما ترى، فنظر أبو الدرداء إلى الصنم المحطم وغضب وقال لو كان عند هذا خير لدافع عن نفسه، ثم انطلق إلى ابن رواحة وقال له اصحبني إلى محمد، وأسلم وأسلمت معه زوجته، وكانت من فضليات الصحابة، وقد حفظت أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، فروى عنها كثير من التابعين مثل صفوان بن عبد الله. 

والتابعون في التاريخ الإسلامي هم شخصيات مسلمة لم تعاصر النبى صلى الله عليه وسلم، ولكنها عاشت في فترة لاحقة وكان لها دور ملحوظ في فترة حياتها أو كانت من الشخصيات التي نقلت الأحاديث عن الصحابة، ومن مواقف أم الدرداء مع الرسول صلى الله عليه وسلم، أنه يروي سهل بن معاذ عن أبيه عن أم الدرداء أنه سمعها تقول لقيني رسول الله وقد خرجت من الحمام فقال "من أين يا أم الدرداء؟" فقالت من الحمام، فقال "والذي نفسي بيده، ما من امرأة تضع ثيابها في غير بيت أحد من أمهاتها إلا وهي هاتكة كل ستر بينها وبين الرحمن " وعن أم الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال "ما من ميت يقرأ عنده سورة يس إلا هون عليه الموت" 

وعن أم الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال "إن الله تجاوز لأمتي عن ثلاث عن الخطأ والنسيان والاستكراه" ولأم الدرداء رواية لخمسة أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وعن زوجها، وقد توفيت أم الدرداء قبل أبي الدرداء بسنتين، وكانت وفاتها بالشام في خلافة عثمان بن عفان رضى الله عنهم أجمعين.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.