رئيس مجلس الإدارة   
            د/ نبيلة سامى                   

                                               

          صحافة من أجل الوطن 

              (  مجلة مصر )

                             ( أحدث إصدارتنا)

السبت 20 أبريل 2024 10:05 م توقيت القاهرة

الدكروري يكتب عن صاحب الجريمة العظمى في تاريخ الإسلام

 

بقلم / محمـــد الدكـــروري

 

لقد مر علي الزمان أناس هم أشر من الشياطين، لأنهم شياطين من نوع خاص فهم شياطين الانس الذي لا يعتبرون بعبرة أو بعظة، وكان من بينهم هذا الرجل الخبيث، وصاحب الجريمة العظمى في تاريخ الإسلام وهى اقتحام الحرم وقتل أهله ونزع الحجر الأسود، وقد نشط وبرز أمره صغيرا ومات صغيرا كذلك، فقد هلك أبوه أبو سعيد الجنابى وهو مؤسس جناح القرامطة في الأحساء، فجأة فانتزع أبو طاهر هذا زعامة القرامطة من أخيه الأكبر، ثم لم يلبث إلا قليلا في ترتيب أمر أتباعه حتى بدأ الإفساد في الأرض فهاجم البصرة وأقام فيها مذبحة كبرى لسبعة عشر يوما في شهر ربيع الآخر عام ثلاثة مائة وإحدى عشر من الهجرة، وهاجم قافلة الحجاج العائدة من مكة فى شهر المحرم فى سنة ثلاثة مائة وإثنى عشر من الهجرة. 

 

فقتل ما شاء وأسر ألفين وترك الباقى في الصحراء حتى ماتوا جوعا وعطشا، ثم هاجم الكوفة، ثم هاجم الأنبار واستولى عليها، وصار يعترض طريق الحجاج حتى امتنع الحج من جهة العراق، ثم هاجم مكة نفسها فامتنع الحج جملة وذعر أهلها وفرّ بعضهم إلى الطائف، واستطاع في كل مرة هزيمة جيوش الخلافة العباسية التي كانت حينئذ تعانى فوضى ونزاعا بين أجنحتها، وكانت هزائم قبيحة رغم تفوقهم في العدد والعدة، حتى إن جيشها الرئيسى اعتصم خلف نهر فقطع الجسور ولم يجسر على مواجهته، وأبو طاهر القرمطى وهو أبو طاهر الجنابى ملك البحرين، وزعيم القرامطة، وهو سليمان بن الحسن بن بهرام الجنابى الهجرى، ولقب بأبو طاهر القرمطي، وكانت نسبته إلى جنابة وهو من بلاد فارس. 

 

وقد اشتهر بغارة شنها على مكة يوم التروية سنة ثلاثة مائة وسبعة عشر من الهجرة والناس محرمون، ونهب أموال الحجاج وقتل منهم الكثير، قيل بلغ قتلاه في مكة نحو ثلاثين ألفا، وكان يصيح على عتبة الكعبة ويقول أنا بالله، وبالله أنا يخلق الخلق، وأفنيهم أنا، واقتلع الحجر الأسود وأرسله إلى هجر حيث مكث فيها عشرون سنة حتى أعاده أبو محمد شنبر بن الحسن إلى موضعه، بعدما بعث إليه أمير الدولة الفاطمية يأمره بإعادة الحجر الأسود إلى مكانه، وقد عرّى البيت الحرام وأخذ بابه وردم زمزم بالقتلى، وعاد إلى هجر ومات فيها كهلا بالجدرى، وأما عن الأسود العنسى فكان رجل من أهل اليمن، من مذحج وقد أسلم كما أسلمت اليمن، وارتد في آخر حياة النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وادعى النبوة.

 

وقال ابن الجوزى فى المنتظم أما الأسود فاسمه عبهلة بن كعب، ويقال له ذو الخمار وكان كاهنا، مشعبذا ويريهم الأعاجيب، ويسبي بمنطقه قلب من يسمعه، وكان أول خروجه بعد حجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال وكان من أول خروج الأسود إلى أن قتل أربعة أشهر.

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.