رئيس مجلس الإدارة   ..
دكتورة  / نبيــــــــــلة ســـــــــامي                  

تحيا مصر تحيا مصر                                                

الاعلام البديل 

الاثنين 14 أكتوبر 2019 3:40 م توقيت القاهرة

كتاب جديد عن دير سانت كاترين

كتب عماد اسحاق

"دير سانت كاترين منارة التسامح" كتاب جديد صدر اليوم عن المؤسسة المصرية للتسويق والتوزيع "إمدكو" لخبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء فى إطار إنعقاد ملتقى التسامح الدينى الخامس"هنا نصلى معا" برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى وبحضور وزراء مصريين وسفراء ومائة شاب من أبناء المصريين بالخارج، ووسائل إعلام محلية ودولية بمدينة سانت كاترين فى الفترة من ١٠ إلى ١٢ أكتوبر

وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان بأن الكتاب يقع فى 123 صفحة متضمنًا ستة مخططات وعدد 41 صورة ونقاط تشمل كافة الجوانب التاريخية والآثارية والروحانية والسياحية المتعلقة بدير سانت كاترين وهى تاريخ الدير ومعالمه المعمارية ومكتبته الهامة وأسباب وجود الجامع الفاطمى داخل الدير وأيقونات الدير والدور الحضارى للدير وعلاقاته الداخلية والخارجية عبر العصور والإضافات المعمارية والفنية بالدير فى العصر الإسلامى وجبل موسى والشجرة المقدسة

وأكد الدكتور ريحان أن الكتاب يقدم قراءة علمية للنصوص التأسيسية بالدير ويلقى الضوء على معالم المنطقة منذ القرن الرابع الميلادى منذ قدوم القديسة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين فى القرن الرابع الميلادى للمنطقة واحتضانها لشجرة العليقة المقدسة وبناء كنيستها الشهيرة وفتح الطريق للحجاج المسيحيين للحج إلى منطقة سانت كاترين ويعرض سيرة القديسة كاترين وإيمانها بالمسيحية وتعذيبها حتى ظهورها على أحد جبال سيناء والذى حمل إسمها

ويتعرض الكتاب إلى المعالم المعمارية للدير شاملة تفاصيل أسوار الدير وأبوبه الحالية والباب السرى وكنيسة التجلى وفسيفساء التجلى الشهيرة أقدم وأجمل فسيفساء فى العالم من القرن السادس الميلادى وجهود وزارة الآثار بالتعاون مع إدارة دير سانت كاترين لترميمها وحكاية برج الناقوس وقصة التعانق مع مئذنة الجامع الفاطمى ومبانى الخدمات بالدير وتشمل حجرة الطعام ومعصرة الزيتون وآبار الدير وحديقة الدير ومعرض الجماجم

ويتابع الدكتور ريحان بأن الكتاب يتعرض لتفاصيل بناء الجامع الفاطمى داخل الدير وينفى علميًا وأثريًا ما يتردد فى بعض الكتابات من ارتباط بناء الدير بحادثة تعدى ويؤكد أن البناء جاء ثمرة العلاقات الطيبة بين عنصرى الأمة ليصلى به أهل المنطقة كما استقبل الدير الحجاج المسيحيون والمسلمون لوجود المواقع المباركة من جبل موسى وشجرة العليقة وكنيسة التجلى والجامع الفاطمى ويلقى الضوء على المعالم المعمارية والفنية والتحف المنقولة بالجامع شاملة المنبر الخشبى وكرسى الشمعدان والكتابات التذكارية بمحراب الجامع

وينوه الدكتور ريحان إلى مكتبة دير سانت كاترين الثانية على مستوى العالم من حيث أهمية مخطوطاتها ويؤكد أن منطقة سانت كاترين ليست وحدها التى تجسّد ملتقًا للأديان بل أن الوحدات المعمارية داخله تجسّد هذا المعنى ومنها المكتبة التى تجسّد ملتقى الأديان فى وجود مخطوطات الأديان الثلاثة بها ومنها التوراة اليونانية المعروفة باسم كودكس سيناتيكوس وهى نسخة خطية غير تامة من التوراة اليونانية كتبها أسبيوس أسقف قيصرية عام 331م تنفيذًا لأمر الإمبراطور قسطنطين ويلقى الضوء على حكاية خروجها من الدير وتواجدها حاليًا بالمتحف البريطانى ووجود أسانيد قوية يعطى لمصر الأحقية فى عودتها وقد تقدم بها إلى المجلس الأعلى للآثار

ويشير الدكتور ريحان إلى الإنجيل السريانى المعروف باسم (بالمبسست) وهى نسخة خطية غير تامة من الإنجيل باللغة السريانية مكتوبة على رق غزال، قيل هى أقدم نسخة معروفة للإنجيل باللغة السريانية ويظن أنها مترجمة عن أصل يونانى فى القرن الثانى الميلادى وتفاصيل هذا المخطوط ودور وزارة الآثار بالتعاون مع دير سانت كاترين فى الكشف عن قراءات جديدة لهذا المخطوط

ويتابع بأن المخطوط الثالث بالمكتبة الذى يجسّد معانى تلاقى الأديان هى العهدة النبوية الذى يؤكد الكتاب صحتها بعدة أدلة وهو كتاب العهد الذى كُتب للدير فى عهد نبى الله محمد عليه الصلاة والسلام وكان الأصل محفوظًا فى الدير إلى أن دخل السلطان سليم الأول مصر سنة 1517م فأخذ الأصل وأعطاهم نسخ معتمدة منه مع ترجمتها بالتركية وتقدم الدكتور ريحان بمذكرة علمية للمجلس الأعلى للآثار مطالبًا بعودتها

ويوضح الدكتور ريحان أن الكتاب يتعرّض للإضافات المعمارية والأثاث الكنسى فى العصر الإسلامى مما يقدم صورة ثالثة داخل الدير نفسه تجسّد تعانق الأديان ويلقى الضوء على حكاية جبل موسى وقصة خروج بنى إسرائيل وحقيقة مسميات المواقع المختلفة حول الدير مثل نحت العجل الذهبى ومقام النبى هارون ومقام النبى الصالح ويرد على الادعاءات الخاصة بوجود جبل موسى خارج سيناء

ويتضمن الكتاب أيقونات دير سانت كاترين الذى يضم مجموعة من أهم الأيقونات وأندرها فى العالم محفوظة فى كنيسة التجلى ومعرض الصور وفى الكنائس الصغيرة والملحقة وتغطى هذه الأيقونات فترة زمنية طويلة من القرن السادس حتى التاسع عشر الميلادى والآن تعرض مجموعة من الأيقونات ومقتنيات الدير بالمعرض الدائم داخل الدير ببرج القديس جورج والشهير بمتحف الدير

ويشير إلى أن الكتاب يلقى الضوء على الدور الحضارى للدير عبر العصور وعلاقات حسن الجيرة والتعاون بين أهل سيناء والرهبان داخل الدير وعلاقة الرهبان بالقسطنطينية وعلاقة الرهبان بروسيا وعلاقة الرهبان بالغرب وفى وقت احتلال الصليبين للقدس عزم بلدوين الأول ملك أورشليم على زيارة الدير عام 1117م وكان يحضر الصليبيون للدير كزوار وحجاج فقط ولكن الرهبان رفضوا طلبه خوفًا على شعور الدولة الإسلامية وهى رسالة أخرى من رسائل التسامح والاحترام المتبادل

 

تصنيف المقال : 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.